حملة خادم الحرمين الشريفين لإغاثة الشعب الباكستاني الشقيق هي منظمة إغاثية سعودية تعمل في باكستان للتخفيف من معاناة الاشقاء من الشعب الباكستاني الذين تضرروا جراء الفيضانات المأساوية عام 2010م، ونظراً لحجم الكارثة التي اندلعت بسبب الفيضانات الناجمة عن الأمطار الموسمية الغزيرة أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود على الفور بحملة تبرعات وإنشاء منظمة باسم حملة خادم الحرمين الشريفين لاغاثة الشعب الباكستاني الشقيق ويشرف عليها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وزير الداخليه ورئيسها مستشار سمو وزير الداخليه معالي الدكتور ساعد العرابي الحارثي لتنفيذ أنشطة الانقاذ والاغاثة العاجلة في حالات الطوارئ واعادة التأهيل والاعمار في المناطق التي مزقتها الفيضانات المدمرة في باكستان.

وكان الهدف من تأسيس الحملة هو تحسين المعيشة في المناطق المتضررة من فيضانات ومسح دموع اشفائنا من الشعب الباكستاني المحاصرين في الفيضانات الذين يواجهون العديد من التحديات جراء الكارثة الطبيعية التي دمرت العديدة من المناطق في جميع الاقاليم الباكستانية.
كما هي عادة الشعب السعودي الوقوف بجانب اشقائهم في الدول الاسلامية فقد شارك الشعب بكل حماس وعبروا عن تضامنهم مع ضحايا الفيضانات في باكستان حيث وصلت التبرعات إلى أكثر من 402 مليون ريال سعودي لمساعدة المتضررين من الفيضانت في باكستان، وماقدمه الشعب السعودي وقيادته الرشيده هو مثال الانسانية وجزء من واجب المملكة العربية السعودية في المضي قدماً نحو مساعدة الأمة الاسلامية في انحاء العالم.
>
الوصلات الخارجية الموجودة في البوابة هي لأغراض مرجعية، حيث إن اللجان والحملات الإغاثية السعودية ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية.