وزعت حملة خادم الحرمين الشريفين لاغاثة الشعب الباكستاني الشقيق 15000 حقيبة مدرسية على طلاب أكثر استحقاقاً الذين يسكنون في مناطق مختلفة من باكستان. بدء المشروع بهدف تخفيف العبء عن كاهل الآباء الذين يواجهون صعوبات في سبيل مواصلة دراسة أبنائهم في المناطق التي ضربتها الكوارث الطبيعية في السنوات الأخيرة. 15000 حقيبة مدرسية التي تم توزيعها على أطفال المدارس المحتاجين في 138 منطقة في مختلف انحاء باكستان تحتوي على الكتب والقرطاسية والمواد الأساسية الأخرى بقيمة قدرها 26 مليون روبية، وفي هذا الصدد أقيم حفل تحت اشراف ودعم كامل من سعادة السفير السعودي الدكتور عبد العزيز ابراهيم الغدير في المجمع الرياضي باسلام آباد للتأكد من توزيع الحقائب المدرسية بشفافية تامة بين الأطفال الأيتام الذين يدرسون في مؤسسات تعليمية مختلفة من باكستان.

وبهذه المناسبة أطلع سعادة المدير الاقليمي لحملة خادم الحرمين الشريفين لاغاثة الشعب الباكستاني الشقيق الدكتور خالد محمد العثماني وسائل الاعلام حول المشاريع الاغاثية ومشاريع إعادة التأهيل والإعمار التي بدأت الحملة بتنفيذها فور وقوع الكوارث الطبيعية والتي ضرت باكستان مرتين في السنوات الأخيرة، وكان مدير قسم الاعلام بالحملة الاستاذ عبد الله البراك ايضاً حاضراً في هذه المناسبة. وقد بدأ مشروع توزيع الحقائب المدرسية بتوجيهات من وزير الداخلية السعودي وباشراف مباشر من سعادة رئيس حملة خادم الحرمين الشريفين لاغاثة الشعب الباكستاني الشقيق الدكتور ساعد العرابي الحاراثي، ستواصل حملة خادم الحرمين الشريفين لاغاثة الشعب الباكتساني الشقيق أنشطتها الاغاثية وذلك حرصاً من سعادة السفير السعودي الدكتور عبد العزيز ابراهيم الغدير واهتمامه الخاص لتحسين المستوى المعيشي للشعب التي تعاني بسبب الفيضانات.
>
الوصلات الخارجية الموجودة في البوابة هي لأغراض مرجعية، حيث إن اللجان والحملات الإغاثية السعودية ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية.