إنفاذاً للتوجيهات السامية الكريمة، وتجاوباً مع الأزمة الإنسانية التي يعيشها أهالي قطاع غزة وجه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على اللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني باستئناف توزيع الدفعة الثانية من السلال الغذائية .
 
وقد باشرت اللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني توزيع هذه الدفعة من السلال الغذائية والتي تشتمل على المواد الغذائية المختلفة التي تلبي الاحتياجات الضرورية للمتضررين في القطاع من المواد الأساسية في الغذاء بتكلفة إجمالية بلغت أحد عشر مليوناً ومائتين وخمسين ألف ريال ما يعادل ثلاثة ملايين دولار.
 
وفي هذا الخصوص أوضح معالي مستشار سمو وزير الداخلية رئيس اللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني الدكتور ساعد العرابي الحارثي أن المشروع يأتي في إطار ما تقدمه مملكة الإنسانية للشعب الفلسطيني الشقيق وتلبية للحاجة الماسة التي يعيشها المتضررون داخل قطاع غزة.
 
وأفاد الدكتور الحارثي أن هذا البرنامج يأتي ضمن مجموعة من البرامج المختلفة التي تنفذ في القطاع بتمويل من اللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني حسب اتفاقية وقعتها مؤخراً مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنوروا" وتشمل بالإضافة إلى السلال الغذائية برامج تأمين الأدوية والمستلزمات الطبية وتوفير إمدادات الوقود بتكلفة إجمالية قدرها (000ر500ر22) إثنان وعشرون مليوناً وخمسمائة ألف ريال.
 
وأوضح أن اللجنة بفضل الله ثم بتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على اللجنة تمكنت من تنفيذ برامجها ومشروعاتها الإغاثية التي أسهمت في تخفيف جزء من معاناة المتضررين وتلمس احتياجات الأسر المتضررة من الفقراء والأرامل والأيتام والمرضى وغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني من خلال عدد من البرامج الإغاثية والإنسانية التي تجاوزت أكثر من خمسة وأربعين برنامجاً إغاثياً ومشروعاً إنسانياً في المجالات الطبية والاجتماعية والتعليمية والعديد من المشروعات الإسكانية بجانب المساعدات العينية بتكلفة إجمالية بلغت سبعمائة وسبعة وخمسين مليوناً وأربعمائة وخمسة آلاف ومائتين وخمسة وسبعين ريالاً.
>
الوصلات الخارجية الموجودة في البوابة هي لأغراض مرجعية، حيث إن اللجان والحملات الإغاثية السعودية ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية.