استمرارا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود باطلاق حملة تبرعات عاجلة في مناطق المملكة للمساهمة في مساعدة وعون وإغاثة الاشقاء الفلسطينيين والوقوف معهم جراء ما يتعرضون له من اعتداءات إسرائيلية غاشمة وتواصلا للجهود الانسانية التي تقدمها المملكة العربية السعودية (مملكة الانسانية) للشعوب الاسلامية والعربية لتلبية احتياجاتهم ومواساة جراحهم وتقديم الاعمال الانسانية والاغاثية لهم فقد صدرت توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على اللجنة السعودية لاغاثة الشعب الفلسطيني بقيام اللجنة بتقديم مساعدات غذائية وطبية وإيوائية عاجلة لاغاثة أهالي قطاع غزة بما قيمته أحد عشر مليون ريال سعودي وذلك تقديرا منها للاوضاع المأساوية التي يعيشها الاشقاء في غزة نتيجة النقص الحاد في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية الاغاثية المختلفة واسهاما منها في احتواء إمكانية تفاقم الوضع الانساني وتردي الاوضاع المعيشية الناتجة عن قتل وجرح وتشريد مئات الالاف بسبب العدوان الاسرائيلي الغاشم على قطاع غزة.
 
وتأتي هذه الحملة بادرة إنسانية ولفتة كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين استمرارا لجهود مملكة الانسانية في الوقوف جنبا الى جنب مع الاخوة الاشقاء في فلسطين للتخفيف من معاناتهم ومحنتهم بشكل عام وتواصلا للاعمال الانسانية التي تقدمها لهم اللجنة السعودية لاغاثة الشعب الفلسطيني حيث قامت اللجنة بإعداد خطة إغاثة عاجلة لتقديم العديد من البرامج الاغاثية للمتضررين من أهالي قطاع غزة وشكلت عدة لجان لمباشرة سرعة تقديم تلك المساعدات بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في العمل الانساني بفلسطين.
 
وقال معالي مستشار سمو وزير الداخلية رئيس اللجنة السعودية لاغاثة الشعب الفلسطيني الدكتور ساعد العرابي الحارثي "إن هذه البرامج الاغاثية تأتي في إطار ما تقدمه مملكة الانسانية للشعب الفلسطيني الشقيق وتلبية للحاجة الماسة التي يعيشها المتضررون داخل قطاع غزة وتشمل تقديم برامج إغاثية عاجلة للاخوة الاشقاء في غزة بتمويل من اللجنة السعودية وستنفذ بشكل فوري وتشمل إضافة الى برامج المساعدات الغذائية برامج تأمين الادوية والمستلزمات الطبية والايوائية".
 
وأوضح الدكتور ساعد العرابي الحارثي في تصريح لوكالة الانباء السعودية أن اللجنة السعودية لاغاثة الشعب الفلسطيني وبفضل المتابعة المباشرة من مشرفها العام صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية تمكنت من تنفيذ برامجها ومشروعاتها الاغاثية التي أسهمت في تخفيف جزء من معاناة المتضررين في فلسطين وتلمس احتياجات الاسر المتضررة من الفقراء والارامل والايتام والمرضى وغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني من خلال عدد من البرامج الاغاثية والانسانية التي تجاوزت أكثر من خمسة وأربعين برنامجا ومشروعا في المجالات التنموية والطبية والاجتماعية والتعليمية والحياتية والعديد من المشروعات الاسكانية بجانب المساعدات العينية بتكلفة إجمالية بلغت (757.405.275) سبع مئة وسبعة وخمسين مليونا وأربع مئة وخمسة آلاف ومئتين وخمسة وسبعين ريالا.
 
وأفاد معاليه أن مملكة الانسانية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي وعهده الامين حفظهما الله وفي إطار جهودها الانسانية قدمت وما زالت تقدم العديد من المشاريع والبرامج الاغاثية والانسانية بالتعاون مع العديد من المنظمات الدولية سعيا منها للتخفيف من وطأة الكوارث التي تحل بالشعوب في مختلف أرجاء العالم ولا تالو جهدا في رسم الخطط الاغاثية الهادفة الى ايصال المساعدات وعبر المنظمات الدولية الى مستحقيها ووفق برامج زمنية مناسبة تلبي الحاجات الملحة لتلك الشعوب.
 
وبين أن مملكة الانسانية من خلال اللجان والحملات الاغاثية التي يشرف عليها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وهي اللجنة السعودية لاغاثة الشعب الفلسطيني والحملة الشعبية السعودية لاغاثة الشعب اللبناني والحملة الخيرية السعودية لاغاثة منكوبي الزلزال والمد البحري في شرق آسيا واللجنة السعودية لاغاثة الشعب العراقي قدمت العديد من البرامج والمشروعات الاغاثية والانسانية بتكلفة إجمالية بلغت (1.146.939.713) مليارا ومئة وستة وأربعين مليونا وتسع مئة وتسعة وثلاثين الفا وسبع مئة وثلاثة عشر ريالا.
>
الوصلات الخارجية الموجودة في البوابة هي لأغراض مرجعية، حيث إن اللجان والحملات الإغاثية السعودية ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية.