رسمت المملكة العربية السعودية صورة جميلة للعمل الإنساني والإغاثي وأخلاقياته، وكرست جهوداً متميزة مفعمة بالعطاء والروح الإنسانية التي تقدر وتعي وتدرك قيمة الإنسان، وهي الجهود التي لايزال يذكرها أولئك الذين لمسوها وعاشوها وخففت من آلامهم وداوت جروحهم، في مختلف القارات لاسيما في وطننا العربي والعالم الإسلامي من خلال جهات حكومية ومؤسسات إغاثية.


ومع استمرار مسيرة الخير والعطاء التي جسدها المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - وأبناؤه البررة من بعده الذين حافظوا بدأب على هذه المسيرة ولايزال يحرص عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وكان آخرها إعلانه ـ أيده الله ـ عن إنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي خصص له مبلغ مليار ريال، إضافة إلى ما سبق أن وجّه به ـ حفظه الله ـ من تخصيص ما يتجاوز مليار ريال استجابة للاحتياجات الإنسانية والإغاثية للشعب اليمني الشقيق .


كما قد أمتدت يد العون والمساعدة الى جمهورية إندونيسيا التي شهدت عام 2000م فيضانات اجتاحت معظم المناطق ‌وهدمت الكثير من المنازل حيث بادرت المملكة إلى إرسال طائرتى شحن محملتين بالتمور والارز والمواد الغذائية الاخرى اسهاما منها فى الرفع من معاناة اقليم "اتشى" فى جمهورية أندونيسيا المحتاج الى المساعدات الانسانية والغذائية , حيث أعرب فخامة الرئيس الاندونيسى عبدالرحمن وحيد عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية للمساعدات التى قدمتها لاقليم اتشاى الاندونيسى مؤكدا أنها ليست بمستغربة عن المملكة التى تبادر دوما لتخفيف معاناة المسلمين فى كل‌ مكان.


في بداية عام 2001م توجهت طائرة سعودية الى جاكرتا وعلى متنها / 48.738 / كيلو جراماً تشتمل الخيام والمواد الغذائية المختلفة مساعدات اغاثية لاندونيسيا .


كما قدمت هيئة الإغاثة الاسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية مساعدات للنازحين فى منطقة /أمبون‌/ باحدى الجزر الاندونيسية حيث وزعت عليهم كميات متنوعة من المواد الغذائية بتكلفة 468 الفا و 750 ريالا 0


واستفاد من المساعدات 2263 أسرة نازحة حيث تلقت كل اسرة 10 كيلوجرامات من الارز و 5 كيلوجرامات من السكر وكرتونا من المعجنات و 6 حبات من الصابون ولترا من الزيت وكيلوجراما من حليب الاطفال .


وقد أعرب المجلس الأعلى الاندونيسى للدعوة الإسلامية عن شكره وتقديره لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية على مساعداتها السخية للمتضررين فى جزر الملوك ومنطقة بوسوسولا ويسى الوسطى وجزيرة مادورا .


وفي عام 2002م قامت الهيئة بتقديم المساعدات العاجلة للمنكوبين والمشردين من الشعب الاندونيسى جراء الفيضانات التي شملت توزيع المواد الغذائية والملابس والبطاطين والأدوية لهؤلاء المنكوبين .


كما قدمت الهيئة في نفس العام مساعدات إغاثية مكثفة للمتضررين من الفيضانات التى اجتاحت بعض المناطق الاندونيسية بتكلفة 000ر400ر205 روبية , استفاد منها الاف المنكوبين .


وأوضح الامين العام للهيئة أنه تم توزيع 20 طنا من الارز و100 كرتون من حليب الاطفال ومواد غذائية أخرى إلى جانب 220 ربطة من البطاطين وتحتوى الربطة الواحدة 20 بطانية و400 قطعة حصير بالاضافة الى كميات من الادوية .


وأفاد أن العملية الاغاثية شملت 15 موقعا فى العاصمة جاكرتا وتم انشاء مطابخ لتجهيز الوجبات الساخنة فى كل منطقة بالاضافة الى تقديم الخدمات الصحية للمرضى بالتعاون مع لجنة الاغاثة الطارئة التى ساهمت فى توفير عدد من الاطباء والممرضين والصيادلة .


في بداية عام 2001م توجهت طائرة سعودية الى جاكرتا وعلى متنها / 48.738 / كيلو جراماً تشتمل الخيام والمواد الغذائية المختلفة مساعدات اغاثية لاندونيسيا .


كما قدمت هيئة الإغاثة الاسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية مساعدات للنازحين فى منطقة /أمبون‌/ باحدى الجزر الاندونيسية حيث وزعت عليهم كميات متنوعة من المواد الغذائية بتكلفة 468 الفا و 750 ريالا 0


واستفاد من المساعدات 2263 أسرة نازحة حيث تلقت كل اسرة 10 كيلوجرامات من الارز و 5 كيلوجرامات من السكر وكرتونا من المعجنات و 6 حبات من الصابون ولترا من الزيت وكيلوجراما من حليب الاطفال .


وقد أعرب المجلس الأعلى الاندونيسى للدعوة الإسلامية عن شكره وتقديره لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية على مساعداتها السخية للمتضررين فى جزر الملوك ومنطقة بوسوسولا ويسى الوسطى وجزيرة مادورا .


وفي عام 2002م قامت الهيئة بتقديم المساعدات العاجلة للمنكوبين والمشردين من الشعب الاندونيسى جراء الفيضانات التي شملت توزيع المواد الغذائية والملابس والبطاطين والأدوية لهؤلاء المنكوبين .


كما قدمت الهيئة في نفس العام مساعدات إغاثية مكثفة للمتضررين من الفيضانات التى اجتاحت بعض المناطق الاندونيسية بتكلفة 000ر400ر205 روبية , استفاد منها الاف المنكوبين .


وأوضح الامين العام للهيئة أنه تم توزيع 20 طنا من الارز و100 كرتون من حليب الاطفال ومواد غذائية أخرى إلى جانب 220 ربطة من البطاطين وتحتوى الربطة الواحدة 20 بطانية و400 قطعة حصير بالاضافة الى كميات من الادوية .


وأفاد أن العملية الاغاثية شملت 15 موقعا فى العاصمة جاكرتا وتم انشاء مطابخ لتجهيز الوجبات الساخنة فى كل منطقة بالاضافة الى تقديم الخدمات الصحية للمرضى بالتعاون مع لجنة الاغاثة الطارئة التى ساهمت فى توفير عدد من الاطباء والممرضين والصيادلة .


وفي 28 ذو القعدة 1425ه الموافق 9 يناير 2005 وصلت الى مطار جزيرة باتام الاندونيسية طائرة شحن سعودية تحمل‌الدفعة الثانية من مساعدات المملكة العربية السعودية للمنكوبين من متضررى الزلزال والمد البحرى الذى وقع جنوب أسيا قرب جزيرة سومطره الذى أودى بحياة الالاف من سكان اقليم اتشيه وتشريد الكثير منهم بلا ماوى.


وحملت طائرة شحن المساعدات السعودية 76 الف و500 طن من الخيام والبطانيات والبسط والمواد الغذائية والمستلزمات الطبية المتنوعة التى تأتى ضمن الجسر الاغاثى الجوى المتواصل للمساعدات السعودية .


وقال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية اندونيسيا أنذاك عبدالله بن عبدالرحمن عالم فى تصريح لوكالة الانباء السعودية: إن المملكة العربية السعودية قامت بالإعلان ‌عن تقديم مساعدات إغاثية عاجلة بمبلغ 30 مليون دولار لدول جنوب شرق آسيا المتضررة من الزلزال والمد البحرى كما انها ستشارك المجتمع الدولى فى إعادة البنية التحتية وإعادة إعمار المؤسسات الخدمية من مستشفيات ومدارس ‌ودور أيتام عن طريق الصندوق السعودى للتنمية.


وأشار إلى أن الموقف الانسانى الذى بادرت به حكومة وشعب المملكة العربية السعودية يأتي من منطلق عقيدتها عبر حملة لجمع التبرعات لصالح المتضررين فى الدول الاسيوية التى طالها الزلزال والمد البحرى التى تجاوزت التسعين مليون دولار .


وقال :إن المملكة قامت بمد جسر جوى لنقل المواد العينية مثل المواد الغذائية المتنوعة والخيام والبطانيات والادوية والمستلزمات الطبية بلغت حمولتها حوالى ألف طن حيث تقوم فرق من جمعية الهلال الأحمر السعودى بتوزيع تلك المساعدات على المتضررين, حيث وصلت أولى رحلات الجسر الجوى السعودى بحمولة 80 طنا من المواد الاغاثية الى مطار باتام بسومطرة .


كما اقيمت حملة شعبية يوم 6 يناير 2005م لمساعدة المتضررين في جمهورية أندونيسيا جراء الفيضانات والزلازل نظمها تلفزيون المملكة العربية السعودية , وبلغ‌ مقدار المبالغ النقدية التى تبرع بها مواطنو المملكة أكثر من 100 مليون دولار امريكى فضلا عن التبرعات العينية الكبيرة .


وقد كان للمساعدات السعودية وفقا لما عبرت عنه مندوبة جميعة الصليب الاحمر الاندونيسى فى مدينة باتام جهينة نور الاثر الكبير فى نفوس الشعب الاندونيسى في رفع المعاناة عنهم وتجاوز هذه المحنة .


وفي غرة ذو الحجة من عام 1425ه الموافق 12 يناير 2005م غادرت الرياض طائرة اغاثية سعودية متجهة الى جزيرة سومطرة الاندونيسية تحمل على متنها / 74 / طنا من المساعدات لمنكوبى ومتضررى الزلزال والمد البحرى الذى وقع فى جنوب اسيا واصاب جزيرة سومطرة وذلك فى اطار الجسر الجوى الاغاثى السعودى لايصال المساعدات الاغاثية للمتضررين هناك .


وتشمل المواد الاغاثية التى تحملها الطائرة / 500 / خيمة و/ 880 / بساطا و/ 4940 / بطانية و / 1120 / كرتونا من المواد الغذائية .


وفي 2 ذو الحجة 1425ه الموافق 13 يناير 2005 م وصلت الدفعة الرابعة من المساعدات الاغاثية الى مطار مدينة باتام الاندونيسية على متن طائرة الشحن السعودية وهى تحمل / 78 / طنا من المساعدات الانسانية لمتضررى الزلزال والمد البحرى الذى ضرب جزيرة سومطرة الاندونيسية تحمل على متنها مواد اغاثية متنوعة ومستلزمات طبية اضافة الى مولدات كهربائية .


كما غادرت الرياض يوم 7 ذو الحجة 1425ه الموافق 17 يناير 2005م طائرة اغاثية سعودية متجهة الى باتام باندونيسيا تحمل على متنها 110/ ر75 / طنا من المساعدات لمنكوبى ومتضررى الزلزال والمد البحرى الذى وقع فى جنوب اسيا تشمل الخيام والبطانيات والمواد الغذائية والموالدات الكهربائية .


وتواصل الجسر الجوى للمساعدات الانسانية السعودية لمتضررى الزلزال والمد البحرى الذى وقع جنوب اسيا حيث وصلت يوم الثامن من شهر ذي الحجه من العام نفسه طائره الاغاثة السعودية الى مطار مدينه باتام الاندونيسيه تحمل / 75 / طنا تحوى خمسه وسبعين طنا من المساعدات التى تشمل الخيام والبطانيات والبسط والمواد الغذائية المتنوعة والمستلزمات الطبية بالاضافة الى مولدات كهربائية .


وفي 15ذو الحجة 1425 ه الموافق 25 يناير 2005 م صدرت الموافقة على تخصيص مبلغ / 000 ر 125 ر 13 / ريال لتنفيذ العديد من البرامج والمشروعات فى الدول المنكوبة بالتعاون مع عدد من المنظمات والاتحادات والجمعيات الدولية .


وأفاد معالى مستشار سمو وزير الداخلية رئيس الحملة الخيرية السعودية لاغاثة منكوبى الزلزال والمد البحرى فى شرق اسيا الدكتور ساعد العرابى الحارثى أن هذه المساعدات تأتى استكمالا للدور الانسانى الذى تضطلع به المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا تجاه المتضررين والمنكوبين فى أنحاء المعمورة مشيراً إلى أن هذا الدعم وزع على الدول المنكوبة والمتضررة فى اندونيسيا وسريلانكا وتايلند والهند والصومال .


وقد قدم للمتضررين فى الدول المنكوبة أكثر من / 1000 / ألف طن من المساعدات الاغاثية من خلال جسر جوى عاجل تكون من / 14 / طائرة شحن بلغت تكلفتها الاجمالية / 000 ر 000 ر 5 / دولار .


وقد اشتملت تلك المساعدات على مختلف المواد الغذائية والخيم والادوية والمستلزمات الطبية تجاوبا مع حاجة هذه الشعوب المنكوبة فى اندونيسيا وسريلانكا وتايلند وجزر المالديف .


وفي 20 ذو الحجة 1425 ه الموافق 31 يناير 2005 م قدمت هيئة الاغاثة الاسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية كميات كبيرة من المواد الغذائية المختلفة بلغت أكثر من 200 طن للنازحين المتضررين من الزلزال والمد البحرى فى مناطق أتشيه بأندونيسيا .


واستفاد من هذه المساعدات أكثر من 10 الاف أسرة فى عدد من المخيمات وشملت الارز والسكر وحليب الاطفال والسمك المجفف وزيت الطعام .


وفي كلمة المملكة في القمة الافرو الاسيوية في جاكرتا عام 2005م أوضح ممثل المملكة أن اجمالى مساعدات المملكة العربية السعودية للدول النامية خلال الفترة من 1973 الى 2004م بلغ نحو ثلاثة وثمانين ملياراً وسبعمائة مليون دولار أمريكى وتمثل هذه المساعدات مما نسبته أكثر من 4 فى المائة من المتوسط السنوى من اجمالى الناتج القومى فى تلك السنوات وهو مايعادل ستة أضعاف الحد المستهدف الذى تطالب به الامم المتحدة من اجمالى الناتج المحلى للدول المانحة وقد شمل هذا العون مساعدات غير مستردة وغير مقيدة وقروض انمائية ميسرة مقدمة من الصندوق السعودى للتنمية استفادت منها ثلاث وسبعون دولة نامية فى مختلف القارات وخاصة فى افريقيا واسيا .


كما أن المملكة من أكبر الدول المساهمة فى تقديم المساعدات الانسانية للتخفيف من آثار الكوارث الطبيعية فى الدول المنكوبة .


وأعلنت المملكة خلال القمة الأفرو أسيوية عن اعتماد مبلغ أربعمائة مليون دولار أمريكى يخصص منه مبلغ مائتين وخمسين مليون دولار أمريكى على شكل قروض تنموية ميسرة لتمويل مشاريع اعادة الاعمار ومبلغ مائة وخمسين مليون دولار أمريكى لتوفير التمويل والضمان للصادرات لتلك الدول يتم تقديمها بواسطة الصندوق السعودى للتنمية بالتعاون مع الجهات المختصة فى الدول المتضررة .


وتواصلا لمساعدات المملكة للمتضرين في اندونيسيا سلمت المملكة يوم 20 ربيع الاول 1426ه الموافق 29 أبريل 2005م 17 سيارة اسعاف حديثة الى جمعية الصليب الاحمر الاندونيسية من مساهمة المملكة فى دفع اضرار المد البحرى التسونامى .


وكانت المملكة قد ارسلت قبل ذلك ثلاث سيارات اسعاف مجهزة الى جزيرة نياس التى ضربها المد للمشاركة فى عمليات نقل المصابين بصفة عاجلة .


وفي الشهر نفسه من عام 2005م بدأت طلائع الجسر البحرى الاغاثى السعودى بوصول ثلاث دفعات الى ميناء بلوان فى اقليم اتشيه تحمل تسعا وعشرين حاوية تزن‌/ 311 ر 560 / طنا من المواد الاغاثية بقيمة // 059 ر 463 ر 4 // ريالا . تحتوى الدفعة الاولى على 17 حاوية تحمل الخيام والاشرعة والمياه وبلغ الوزن الاجمالى للحمولة / 077ر 344 / طنا وقيمتها الاجمالية // 484 ر 758 ر 1 // ريالا , فيما احتوت الدفعة الثانية على المواد الغذائية والتمور والملابس ومراتب النوم بوزن اجمالى // 794 ر 82 // طنا بقيمة // 110 ر 318 // ريال , اما الدفعة الثالثة فكانت تحمل التمور والالبان والمواد الغذائية والملابس والبطانيات وأدوات المطبخ وبلغ الوزن الاجمالى للدفعة // 440 ر 143 // طنا وقيمتها الاجمالية // 465 ر 392 ر 2 // ريالا .


كما تبنت المملكة وعبر الهلال الاحمر السعودى عددا من المشروعات في أندونيسيا ومنها مشروع برنامج الدعم النفسى والوظيفى للمتضررين باقليم اتشيبه يشمل / 500 / اسرة بتكلفة تقديرية تصل الى / 000 ر 250 / دولار وبرنامج انشاء وتجهيز خمسة مراكز صحية فى باندا اتشيه واتشيه بيسار بتكلفة مليون دولار وبرنامج تأمين عيادات طبية متنقلة لاقليم اتشيه بتكلفة تقديرية تصل الى / 000 ر 800 / دولار اضافة الى برنامج لاعادة تجهيز بعض الوحدات الطبية بمستشفى زين العابدين فى باندا اتشية بتكلفة / 000 ر 900 / دولار .


وفي 12 صفر 1427ه الموافق 12 مارس 2006م وقعت اتفاقية التعاون المشترك بين الحملة الخيرية السعودية والبنك الاسلامى للتنمية تقوم الحملة بموجبها بتمويل بناء مركزين ‌لايواء الاطفال والايتام فى اقليم بندا أتشيه فى اندونيسيا بتكلفة اجمالية قدرها / 000ر500ر22 / ريال , للإسهام فى تخفيف معاناة من فقدوا ذويهم من جراء الزلزال والمد البحرى فى اقليم اتشيه . حيث تكفلت الحملة الخيرية السعودية بتمويل تشغيله لمدة ثلاث سنوات وسيتم تسليمه الى الجهات ذات العلاقة فى اندونيسيا ليستكمل دوره فى رعاية هؤلاء الايتام .


ما وقعت الحملة إتفاقية مع البنك الاسلامى للتنمية للإشراف على تنفيذ عدد من المشروعات الانسانية فى اندونيسيا لصالح المتضررين من جراء الزلزال والمد البحرى الذى ضرب اقليم اتشيه والتى اشتملت على بناء / 2500 / وحدة سكنية وتأمين / 300 / قارب صيد للصيادين المتضررين وتسوير مقابر فى اقليم اتشيه بتكلفة اجمالية قدرها مائة وستة وخمسون مليونا وستمائة وتسعة وتسعون الفا وثمانمائة وخمسة وعشرون ريالا .


وعلى إثر الزلازل التي حلت بجزيرة جاوه الأندونيسية عام 2006م صدرت التوجيهات الكريمة بإقامة جسر جوي لمساعدة المنكوبين والمتضررين من الزلالزل في أندونيسيا وقد بدأت طلائع الجسر الجوي يوم 3 جمادى الأولى 1427ه الموافق 30 مايو 2006م حيث غادرت الرياض اولى طائرات الجسر الجوي الاغاثي السعودية الى جمهورية اندونيسيا تحمل مساعدات إغاثية اسهاما من المملكة في مساعدة متضرري الزلزال والتخفيف عنهم إثر ما تعرضت له جزيرة جاوا بأندونيسيا مؤخرا . وتحمل الطائرة على متنها 73 طنا و 969 كيلوغراما تشمل الخيام والبطانيات والمواد الغذائية .


وتواصلت طائرات الجسر الجوي الإغاثي السعودي لتبلغ الحمولة الإجمالية لمواد الإغاثة ثلاثمائة طن تشتمل على / 7000 / كرتون مواد غذائية متنوعة و/ 2500 /خيمة هرمية و/ 5000 / بساط و / 2005 / بطانيات و/ 5000 / شرشف و / 20 / طن مواد طبية متنوعة وحليب اطفال و 30 مولد كهرباء و / 50 / طرمبة ماء 2 بوصة .


وأعلن القائم بالاعمال في سفارة خادم الحرمين الشريفين بإندونيسيا عبدالله الغامدي أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ أعلن عن تقديم مساعدات إغاثية عاجلة وتقديم مبلغ مالي قدره 000ر000ر5 دولار للتخفيف من اثار الزلزال والاسهام في الجهود الاغاثية المبذولة/.


وبين في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن هذه المساعدات تأتي استمراراً للمساعدات المادية والعينية التي سبق وان قدمتها المملكة العربية السعودية للشعب الاندونيسي العام الماضي جراء الزلزال والمد البحري الذي ضرب اقليم اتشي .وفي


وفي 4 جمادى الاولى 1427ه الموافق 31مايو 2006م غادرت الرياض ثاني طائرات الجسر الجوى الاغاثى السعودية الى جمهورية اندونيسيا تحمل على متنها 61 طنا و 600 كيلوغرام تشمل الخيام والبطانيات والمواد الغذائية .


ما وقعت الحملة إتفاقية مع البنك الاسلامى للتنمية للإشراف على تنفيذ عدد من المشروعات الانسانية فى اندونيسيا لصالح المتضررين من جراء الزلزال والمد البحرى الذى ضرب اقليم اتشيه والتى اشتملت على بناء / 2500 / وحدة سكنية وتأمين / 300 / قارب صيد للصيادين المتضررين وتسوير مقابر فى اقليم اتشيه بتكلفة اجمالية قدرها مائة وستة وخمسون مليونا وستمائة وتسعة وتسعون الفا وثمانمائة وخمسة وعشرون ريالا .


وعلى إثر الزلازل التي حلت بجزيرة جاوه الأندونيسية عام 2006م صدرت التوجيهات الكريمة بإقامة جسر جوي لمساعدة المنكوبين والمتضررين من الزلالزل في أندونيسيا وقد بدأت طلائع الجسر الجوي يوم 3 جمادى الأولى 1427ه الموافق 30 مايو 2006م حيث غادرت الرياض اولى طائرات الجسر الجوي الاغاثي السعودية الى جمهورية اندونيسيا تحمل مساعدات إغاثية اسهاما من المملكة في مساعدة متضرري الزلزال والتخفيف عنهم إثر ما تعرضت له جزيرة جاوا بأندونيسيا مؤخرا . وتحمل الطائرة على متنها 73 طنا و 969 كيلوغراما تشمل الخيام والبطانيات والمواد الغذائية .


وتواصلت طائرات الجسر الجوي الإغاثي السعودي لتبلغ الحمولة الإجمالية لمواد الإغاثة ثلاثمائة طن تشتمل على / 7000 / كرتون مواد غذائية متنوعة و/ 2500 /خيمة هرمية و/ 5000 / بساط و / 2005 / بطانيات و/ 5000 / شرشف و / 20 / طن مواد طبية متنوعة وحليب اطفال و 30 مولد كهرباء و / 50 / طرمبة ماء 2 بوصة .


وأعلن القائم بالاعمال في سفارة خادم الحرمين الشريفين بإندونيسيا عبدالله الغامدي أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ أعلن عن تقديم مساعدات إغاثية عاجلة وتقديم مبلغ مالي قدره 000ر000ر5 دولار للتخفيف من اثار الزلزال والاسهام في الجهود الاغاثية المبذولة/.


وبين في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن هذه المساعدات تأتي استمراراً للمساعدات المادية والعينية التي سبق وان قدمتها المملكة العربية السعودية للشعب الاندونيسي العام الماضي جراء الزلزال والمد البحري الذي ضرب اقليم اتشي .وفي


وفي 4 جمادى الاولى 1427ه الموافق 31مايو 2006م غادرت الرياض ثاني طائرات الجسر الجوى الاغاثى السعودية الى جمهورية اندونيسيا تحمل على متنها 61 طنا و 600 كيلوغرام تشمل الخيام والبطانيات والمواد الغذائية .


كما قامت الحملة بتسليم الحكومة الأندونيسية خمسة مشاريع لمستحقيها في إقليم آتشيه , تأتي امتداداً لبرامج ومشاريع إنسانية تنفذها الحملة في البلدان المتضررة في شرق آسيا ، حيث استطاعت الحملة أن تقدم مساعدات مباشرة لدول إندونيسيا وسريلانكا والمالديف من خلال المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية ، مستفيدة من تجارب تلك المنظمات في هذا المجال لتضمن وصول المساعدات إلى مستحقيها المتأثرين بتداعيات الكارثة .


ونفذت الحملة العديد من البرامج والمشاريع في المناطق المتضررة في إندونيسيا ومنها توفير المياه من خلال حفر الآبار ، وتصفية وتنظيف الآبار القديمة ، وتوفير مكائن تنقية ، وترميم جامع بيت الرحمن ومرافقه في عاصمة الإقليم ، وفرش مساجد آتشيه وتزويدها بالمصاحف ، بالإضافة إلى دعم قطاع التعليم من خلال تقديم منحة مالية لمعهد دار السلام ( قنتور ) الذي يعد من أكبر المعاهد التي تعنى بالدراسات الإسلامية والعربية والعلوم العصرية في إندونيسيا .


كما وصلت الحملة إلى المناطق المتضررة في سريلانكا منذ وقوع الكارثة ، حيث شحنت الخيام ، واعتمدت تنفيذ أكبر مشروع إسكاني إغاثي متكامل لمنكوبي تسونامي يقدر بـ ( 500 ) وحدة سكنية وبتكلفة ( 278ر739ر38 ) ريالاً بمنطقة (أمبارا ) ، فيما كان للمالديف نصيب من المشاريع الإغاثية حيث عملت الحملة في المناطق المتضررة في المالديف فوفرت وقود الديزل ، وعملت على إعادة بناء مسجد تولسدو.


وبلغ إجمالي تكلفة البرامج والمشاريع المعتمدة في الدول المنكوبة (028ر174ر283 ) ريالاً اعتمدت للبرامج الإغاثية والمشروعات الإنسانية التي نفذت في تلك البلدان .

>
الوصلات الخارجية الموجودة في البوابة هي لأغراض مرجعية، حيث إن اللجان والحملات الإغاثية السعودية ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية.