تمشياً من التوجيهات السامية الكريمة، اعتمد صاحب السمو الملكي وزير الداخلية المشرف العام على الحملة الخيرية السعودية لإغاثة منكوبي الزلزال والمد البحري في شرق آسيا توقيع مذكرة تعاون مشترك مع البنك الإسلامي للتنمية للإشراف على تنفيذ عدد من المشروعات الإنسانية في إندونيسيا لصالح المتضررين من جراء الزلزال والمد البحري الذي ضرب إقليم آتشيه والتي اشتملت على بناء (2500) وحدة سكنية، وتأمين (300) قارب صيد للصيادين المتضررين، وتسوير مقابر في إقليم آتشيه بتكلفة إجمالية قدرها (156.699.825) مائة وستة وخمسون مليوناً وستمائة وتسعة وتسعون ألفاً وثمانمائة وخمسة وعشرون ريالاً.
أوضح ذلك معالي مستشار سمو وزير الداخلية رئيس الحملة الخيرية السعودية لإغاثة منكوبي الزلزال والمد البحري في شرق آسيا، الذي ذكر بأن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في إطار الدعم المتواصل والدور الكبير الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين، وفي سياق سعي الحملة الخيرية السعودية لإغاثة المنكوبين من جراء الزلزال والمد البحري في شرق آسيا لتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية لتلك الشعوب المتضررة. وأضاف معاليه بأنه سوف يتم توقيع الاتفاقية خلال الأيام القادمة بإذن الله تعالي. وستشمل هذه المشروعات تشمل بناء (2500) وحدة سكنية بكافة تجهيزاتها على شكل مدن سكنية مكتملة المرافق الصحية والتعليمية والاجتماعية، والبنية التحتية، وقد تم اعتماد المخططات الهندسية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة. كما تشمل الاتفاقية تأمين (300) قارب صيد للصيادين المتضررين وأسرهم والذين فقدوا مصادر رزقهم. بالإضافة إلى تسوير المقابر التي جرّفها المد البحري الذي ضرب إقليم آتشيه.

>
الوصلات الخارجية الموجودة في البوابة هي لأغراض مرجعية، حيث إن اللجان والحملات الإغاثية السعودية ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية.